In 2016 a decentralized autonomous organization called The DAO, a set of smart contracts developed on the platform, raised a record US$150 million in a crowdsale to fund the project.[25] The DAO was exploited in June when US$50 million in ether were taken by an unknown hacker.[26][27] The event sparked a debate in the crypto-community about whether Ethereum should perform a contentious "hard fork" to reappropriate the affected funds.[28] As a result of the dispute, the network split in two. Ethereum (the subject of this article) continued on the forked blockchain, while Ethereum Classic continued on the original blockchain.[29] The hard fork created a rivalry between the two networks.
The successful miner finding the new block is allowed by the rest of the network to reward themselves with newly created bitcoins and transaction fees.[88] As of 9 July 2016,[89] the reward amounted to 12.5 newly created bitcoins per block added to the blockchain, plus any transaction fees from payments processed by the block. To claim the reward, a special transaction called a coinbase is included with the processed payments.[7]:ch. 8 All bitcoins in existence have been created in such coinbase transactions. The bitcoin protocol specifies that the reward for adding a block will be halved every 210,000 blocks (approximately every four years). Eventually, the reward will decrease to zero, and the limit of 21 million bitcoins[f] will be reached c. 2140; the record keeping will then be rewarded solely by transaction fees.[90]
^ Mooney, Chris; Mufson, Steven (19 December 2017). "Why the bitcoin craze is using up so much energy". The Washington Post. Archived from the original on 9 January 2018. Retrieved 11 January 2018. several experts told The Washington Post that bitcoin probably uses as much as 1 to 4 gigawatts, or billion watts, of electricity, roughly the output of one to three nuclear reactors.
تسمح تطبيقات بيتكوين والتي يُطلق عليها أحيانا اسم عميل بيتكوين للمُستخدمين بالتعامل مع شبكة بيتكوين. في شكله القاعدي يسمح التطبيق بتوليد وحفظ مفاتيح خاصة بالمُستخدم والاتصال بشبكة الند للند الخاص بالعُملة. تم إطلاق أول تطبيق بيتكوين سنة 2009 من طرف ساتوشي ناكاموتو مُؤسس عُملة بيتكوين كتطبيق مجاني ومفتوح المصدر. يُستخدم هذا التطبيق -والذي يُطلق عليه عادة اسم تطبيق ساتوشي- كمحفظة على الحواسيب الشخصية للقيام بعمليات دفع إلكترونية أو كخادوم لاستقبال تلك المدفوعات ولخدمات أخرى مُتعلقة بالدفع. أما تطبيق Bitcoin-Qt فيتم اعتباره كتطبيق مرجعي بحكم أنه يُمثل الآلية التي يعمل من خلالها بروتوكول بيتكوين ويُعتبر مثالا يُحتذى به لغيره من التطبيقات. لدى القيام بعمليات شراء باستخدام الهواتف الذكية فإنه عادة ما يتم استخدام تطبيقات بيتكوين تقوم بتوليد و/أو قراءة QR codes لتسهيل مهمة التحويل والدفع. كما تتوفر حاليا عدة تطبيقات تعمل كخواديم تقوم بتأكيد الإجراءات التي تتم على الشبكة وتقوم بإضافتها كتلة تحويلات.

^ Jump up to: a b c d e Joshua A. Kroll; Ian C. Davey; Edward W. Felten (11–12 June 2013). "The Economics of Bitcoin Mining, or Bitcoin in the Presence of Adversaries" (PDF). The Twelfth Workshop on the Economics of Information Security (WEIS 2013). Archived (PDF) from the original on 9 May 2016. Retrieved 26 April 2016. A transaction fee is like a tip or gratuity left for the miner.
It takes a (global) village to raise a blockchain. The live network and the community of open source developers contribute significantly to this effort. They continuously refine and harden the Ethereum platform, helping it get faster at responding to industry demands for the value propositions it offers. These investments of time and resources speak to their faith in Ethereum governance and the value that businesses and developers see in its capabilities. – Joseph Lubin, CEO of Consensys
مقارنة بأجزاء أخرى من العالم بدأت الدول العربية في وقت متأخر نسبيا باستخدام بيتكوين حيث أعلن عن قبول هذه العملة لأول مرة في الأردن في بار شاي في العاصمة عمان. وتلى ذلك مطعم بيتزا وصراف آلي في دبي[15] ومن ثم شركة انظمه معلومات في فلسطين[16] كما أصبح سوق السفير من أوئل الاسواق في الكويت و الشرق الأوسط التي تقبل البتكوين في تعاملته [17]. اما بالنسبة للعملة الالكترونية في المشهد الاعلامي العربي فقد بدأت مؤخرا فقرات اخبارية تتحدث عنها ولو بشكل طفيف كما بدأت مواقع متخصصة في اخبار بيتكوين مثل موقع بيتكوين نيوز عربية [18] التابع لمجموعة اعلامية كبيرة،وعلى مستوى الشبكات الاجتماعية يمكن للمستخدمين في الشرق الأوسط وشمال افريقيا التفاعل على موقع askbitcoiner [19] الذي يعتبر أول شبكة اجتماعية للعملة الرقمية في العالم العربي حيث يمكن العثور على الاجوبة للاستفسارات حول العملة الرقمية وتقنية البلوك شاين. وعلى صعيد الشركات اللي توفر خدمات للبيتكون بالوطن العربي فمنهما يلو (بالإنجليزية: Yellow) و بت اويسس (بالإنجليزية: BitOasis) المؤسستان في دبي. بالإضافة إلى بت فلس (بالإنجليزية: BitFils) المؤسسة في الكويت. ويمكن شراء وتداول البيتكوين محليا عن طريق localbitcoins.com .
J. P. Morgan Chase is developing JPM Coin on a permissioned-variant of Ethereum blockchain dubbed "Quorum".[53] It's designed to toe the line between private and public in the realm of shuffling derivatives and payments. The idea is to satisfy regulators who need seamless access to financial goings-on, while protecting the privacy of parties that don't wish to reveal their identities nor the details of their transactions to the general public.[54]

The price of bitcoins has gone through cycles of appreciation and depreciation referred to by some as bubbles and busts.[159] In 2011, the value of one bitcoin rapidly rose from about US$0.30 to US$32 before returning to US$2.[160] In the latter half of 2012 and during the 2012–13 Cypriot financial crisis, the bitcoin price began to rise,[161] reaching a high of US$266 on 10 April 2013, before crashing to around US$50. On 29 November 2013, the cost of one bitcoin rose to a peak of US$1,242.[162] In 2014, the price fell sharply, and as of April remained depressed at little more than half 2013 prices. As of August 2014 it was under US$600.[163] During their time as bitcoin developers, Gavin Andresen[164] and Mike Hearn[165] warned that bubbles may occur. 

Ethereum is also being used as a platform to launch other cryptocurrencies. Because of the ERC20 token standard defined by the Ethereum Foundation, other developers can issue their own versions of this token and raise funds with an initial coin offering (ICO). In this fundraising strategy, the issuers of the token set an amount they want to raise, offer it in a crowdsale, and receive Ether in exchange. Billions of dollars have been raised by ICOs on the Ethereum platform in the last two years, and one of the most valuable cryptocurrencies in the world, EOS, is an ERC20 token.
Any services that are centralized can be decentralized using Ethereum. Think about all the intermediary services that exist across hundreds of different industries. From obvious services like loans provided by banks to intermediary services rarely thought about by most people like title registries, voting systems, regulatory compliance and much more.

Ethereum is also being used as a platform to launch other cryptocurrencies. Because of the ERC20 token standard defined by the Ethereum Foundation, other developers can issue their own versions of this token and raise funds with an initial coin offering (ICO). In this fundraising strategy, the issuers of the token set an amount they want to raise, offer it in a crowdsale, and receive Ether in exchange. Billions of dollars have been raised by ICOs on the Ethereum platform in the last two years, and one of the most valuable cryptocurrencies in the world, EOS, is an ERC20 token.

Bitcoin is pseudonymous, meaning that funds are not tied to real-world entities but rather bitcoin addresses. Owners of bitcoin addresses are not explicitly identified, but all transactions on the blockchain are public. In addition, transactions can be linked to individuals and companies through "idioms of use" (e.g., transactions that spend coins from multiple inputs indicate that the inputs may have a common owner) and corroborating public transaction data with known information on owners of certain addresses.[120] Additionally, bitcoin exchanges, where bitcoins are traded for traditional currencies, may be required by law to collect personal information.[121] To heighten financial privacy, a new bitcoin address can be generated for each transaction.[122]


Augur is an open-source prediction & forecasting market platform that allows anyone to forecast events and get rewarded for predicting them correctly. Predictions on future real world events, like who will win the next US election, are carried out by trading virtual shares. If a person buys shares in a winning prediction, they receive monetary rewards.
Third-party internet services called online wallets offer similar functionality but may be easier to use. In this case, credentials to access funds are stored with the online wallet provider rather than on the user's hardware.[97] As a result, the user must have complete trust in the online wallet provider. A malicious provider or a breach in server security may cause entrusted bitcoins to be stolen. An example of such a security breach occurred with Mt. Gox in 2011.[98]
تتمتع عملة البيتكوين بقدر عالٍ من السرية. مبدئيا الأمر صحيح، حيث أن كل ما تحتاجه لإرسال بعض البيتكوينات لشخص آخر هو عنوانه فقط. لكن بحكم أنه يتم تسجيل كل عملية تحويل في سجل بيتكوين فإنه بالرغم من عدم معرفتك لهوية مالك أي عُنوان إلا أنه بمقدورك أن تعرف كم عدد البيتكوينات التي في حوزته وما هي العناوين التي أرسلت بيتكوينات إليه. إن قام أحدهم بالإعلان صراحة عن امتلاكه لعناوين بيتكوين مُعينة فإنه سيُصبح بإمكانك معرفة ما هي العناوين التي قامت بإرسال بيتكوينات إليه وما هي العناوين التي أرسل إليها بيتكوينات. الكشف عن عنوان البيتكوين الخاص بك ليس مُستبعدا، حيث أنك ستحتاج إلى إعطائه لغيرك في حال ما إذا احتجت أن يرسلوا لك بعض المال إليه. يُنصح باستخدام عناوين مُختلفة لعمليات تحويل مُختلفة للحفاظ على مُستوى مُعين من المجهولية، رغم ذلك هناك الكثيرون ممن لا يقومون بذلك. من الناحية التقنية يبقى تتبع مصدر بعض العمليات المشبوهة على شبكة بيتكوين مُمكنا، حيث يكفي تتبع عمليات التحويل إلى غاية وصولها إلى عنوان معروفة هوية صاحبه، وحينها يكفي القيام بعمليات تحقيق عكسية إلى غاية الوصول إلى صاحب الحساب المشبوه. صحيح بأن كم البيانات المُتعلقة بجميع عمليات التحويل ضخم، إلا أن قوة الحواسيب في تزايد مُستمر وإمكانية تتبع هذه العمليات واردة جدا، بل ويُمكن الجزم بأنه تتبع عمليات سرقة البيتكوينات أسهل بكثير من تتبع سرقة الأموال على هيئتها الورقية.
Third-party internet services called online wallets offer similar functionality but may be easier to use. In this case, credentials to access funds are stored with the online wallet provider rather than on the user's hardware.[97] As a result, the user must have complete trust in the online wallet provider. A malicious provider or a breach in server security may cause entrusted bitcoins to be stolen. An example of such a security breach occurred with Mt. Gox in 2011.[98]
لضمان صحّة عمليات التحويل، يقوم نظام البيتكوين بالاحتفاظ بسجل حسابات تُسجل فيه جميع الإجراءات التي تتم على الشبكة يُطلق عليه اسم سلسلة الكُتل (بالإنجليزية: block chain). تتشارك جميع العُقد المتواجدة على شبكة البيتكوين هذا السجل عبر نظام يعتمد على بروتوكول بِتكُيِن. تحتوي سلسلة الكُتل على جميع الإجراءات التي تمت باستخدام بِتكُيِن، وهو ما يُمكن من معرفة الرصيد الذي يملكه كل عنوان على هذه الشبكة. يُطلق على هذا المفهوم وصف السلسلة للترابط المتواجد ما بين الكُتل، حيث تحتوي كل كُتلة على هاش الكُتلة التي تسبقها ويتواصل الأمر إلى غاية الوصول إلى الكُتلة الأولى التي يُطلق عليها اسم "كتلة التكوين" (بالإنجليزية: genesis block) . تكوين السلسلة بهذه الطريقة يجعل من مهمة تغيير أي كُتلة بعد مرور مُدة مُعينة على إنشائها في غاية الصعوبة، حيث أن تغيير أي كُتلة يتطلب تغيير كل الكُتل التي تليها بسبب الحاجة إلى إعادة حساب هاش كل كُتلة لتحديث قيمة هاش الكُتلة السابقة فيها. هذه الخاصية هي ما يجعل من مُشكل الإنفاق المُتكرر لنفس العُملات في غاية الصعوبة على بِتكُيِن، بل ويُمكن اعتبار سلسلة الكُتل العمود الفقري الذي لا يُمكن لعُملة بِتكُيِن الوقوف من دونه[10].

Network nodes can validate transactions, add them to their copy of the ledger, and then broadcast these ledger additions to other nodes. To achieve independent verification of the chain of ownership each network node stores its own copy of the blockchain.[76] About every 10 minutes, a new group of accepted transactions, called a block, is created, added to the blockchain, and quickly published to all nodes, without requiring central oversight. This allows bitcoin software to determine when a particular bitcoin was spent, which is needed to prevent double-spending. A conventional ledger records the transfers of actual bills or promissory notes that exist apart from it, but the blockchain is the only place that bitcoins can be said to exist in the form of unspent outputs of transactions.[7]:ch. 5
Bitcoin, along with other cryptocurrencies, has been described as an economic bubble by at least eight Nobel Memorial Prize in Economic Sciences laureates, including Robert Shiller,[193] Joseph Stiglitz,[194] and Richard Thaler.[195][14] Noted Keyensian economist Paul Krugman wrote in his New York Times column criticizing bitcoin, calling it a bubble and a fraud;[196] and professor Nouriel Roubini of New York University called bitcoin the "mother of all bubbles."[197] Central bankers, including former Federal Reserve Chairman Alan Greenspan,[198] investors such as Warren Buffett,[199][200] and George Soros[201] have stated similar views, as have business executives such as Jamie Dimon and Jack Ma.[202] 

• لا حرج من دفع عمولات تحويل العملات: كما هو شائع بالنسبة للبعض أن دفع العُمولات عبر شبكات الإنترنت مقابل خدمات تحويل أو شراء عُملات البيتكوين يُعد شكل من أشكال الربا غير المسموح بها. لكن إستناداُ إلى ما تم ذكره بحسب الفتوى رقم 259576 أن لا هناك أى حرج على دفع مثل هذه العمولات. حيث إنك تدفع مُقابل حصولك على خدمة معينة بما فيها خدمات تحويل وشراء عُملات البيتكوين الإفتراضية.
The successful miner finding the new block is allowed by the rest of the network to reward themselves with newly created bitcoins and transaction fees.[88] As of 9 July 2016,[89] the reward amounted to 12.5 newly created bitcoins per block added to the blockchain, plus any transaction fees from payments processed by the block. To claim the reward, a special transaction called a coinbase is included with the processed payments.[7]:ch. 8 All bitcoins in existence have been created in such coinbase transactions. The bitcoin protocol specifies that the reward for adding a block will be halved every 210,000 blocks (approximately every four years). Eventually, the reward will decrease to zero, and the limit of 21 million bitcoins[f] will be reached c. 2140; the record keeping will then be rewarded solely by transaction fees.[90]
As the industry continues to investigate blockchain platforms, it’s apparent that Ethereum is becoming a de facto leader. For example, a few days ago JPMorgan publicly open-sourced its Quorum platform, architected and developed around the Go Ethereum client by Jeff Wilcke and his team. Several other major banks are using Ethereum, and Microsoft is anchoring its Bletchley platform on it as the foundational blockchain element. Industry, both publicly and confidentially, continues to contribute to Ethereum and work with us and others to help our promising, toddler-age codebase reach maturity. Stay tuned for news on this front.

^ Jump up to: a b c d "Statement of Jennifer Shasky Calvery, Director Financial Crimes Enforcement Network United States Department of the Treasury Before the United States Senate Committee on Banking, Housing, and Urban Affairs Subcommittee on National Security and International Trade and Finance Subcommittee on Economic Policy" (PDF). fincen.gov. Financial Crimes Enforcement Network. 19 November 2013. Archived (PDF) from the original on 9 October 2016. Retrieved 1 June 2014.

While it’s still early days, Mist, MetaMask and a variety of other browsers look set to make blockchain-based applications accessible to more people than ever before. Even people without a technical background can now potentially build blockchain apps. This is a revolutionary leap for blockchain technology that could bring decentralized applications into the mainstream.
تتمتع عملة البيتكوين بقدر عالٍ من السرية. مبدئيا الأمر صحيح، حيث أن كل ما تحتاجه لإرسال بعض البيتكوينات لشخص آخر هو عنوانه فقط. لكن بحكم أنه يتم تسجيل كل عملية تحويل في سجل بيتكوين فإنه بالرغم من عدم معرفتك لهوية مالك أي عُنوان إلا أنه بمقدورك أن تعرف كم عدد البيتكوينات التي في حوزته وما هي العناوين التي أرسلت بيتكوينات إليه. إن قام أحدهم بالإعلان صراحة عن امتلاكه لعناوين بيتكوين مُعينة فإنه سيُصبح بإمكانك معرفة ما هي العناوين التي قامت بإرسال بيتكوينات إليه وما هي العناوين التي أرسل إليها بيتكوينات. الكشف عن عنوان البيتكوين الخاص بك ليس مُستبعدا، حيث أنك ستحتاج إلى إعطائه لغيرك في حال ما إذا احتجت أن يرسلوا لك بعض المال إليه. يُنصح باستخدام عناوين مُختلفة لعمليات تحويل مُختلفة للحفاظ على مُستوى مُعين من المجهولية، رغم ذلك هناك الكثيرون ممن لا يقومون بذلك. من الناحية التقنية يبقى تتبع مصدر بعض العمليات المشبوهة على شبكة بيتكوين مُمكنا، حيث يكفي تتبع عمليات التحويل إلى غاية وصولها إلى عنوان معروفة هوية صاحبه، وحينها يكفي القيام بعمليات تحقيق عكسية إلى غاية الوصول إلى صاحب الحساب المشبوه. صحيح بأن كم البيانات المُتعلقة بجميع عمليات التحويل ضخم، إلا أن قوة الحواسيب في تزايد مُستمر وإمكانية تتبع هذه العمليات واردة جدا، بل ويُمكن الجزم بأنه تتبع عمليات سرقة البيتكوينات أسهل بكثير من تتبع سرقة الأموال على هيئتها الورقية.

• الطبيعة الإنكماشية لعُملات البيتكوين: كما ذُكر أيضاُ عبر موقع الفتاوى  أن عُملات البيتكوين مثلها مثل أى عُملة آخرى لها طبيعة إنكماشية. نقصد بالطبيعة الإنكماشية هو التذبذب في الأسعار ما بين إرتفاع للقيمة السعرية وإنخفاض للقيمة السعرية بُناء على الحالة الإقتصادية العالمية ومدى إقبال الجمهور المُتعامل معها على شراء أو بيع العُملة. وهذا يدل على مصداقية العُملة وخضوعها لتغيرات السوق والعُملاء مثلها مثل سوق الذهب بالضبط. 
×