• وسائل الحصول على عُملات البيتكوين: بُناء عى حكم الفتوى رقم: 231460 لدار الإفتاء، أكدت إنه إذا كان الحصول على هذه العُملات الإفتراضية مثل عمليات التعدين والتنقيب يتم بشكل سليم بعيد عن التلاعب والغش والسرقة والنصب، فيجوز إدراجها تحت بنود العُملات المُحللة. ولكن بشرط التقابض وهو ما يحدث مع تداول عُملات البيتكوين، كما أن الإستثمارات الناتجة من أرباح عمليات بيع وشراء البيتكوين من ضمن الأسباب التى تثبت تحليل عملات البيتكوين، حيث إنه إذا كُنت شخص سليم النية ستقوم بإستثمار أرباحك بما يُرضى الله ولأن الله أعلم بالنوايا ستُحتسب في ميزان حسناتك.
من منظور المنقبين فإن سعر البيتكوين الحالي أقل بكثير مما يجب عليه أن يكون، ولهذا ستجد أنه لا رغبة لديهم في بيع العُملات التي بحوزتهم بأسعار مُنخفضة لأنهم قد استخدموا كميات هائلة من الكهرباء لإنتاجها، إضافة إلى الاستثمار في عتاد خاص للقيام بذلك. الوضع سيزداد سوءا بالنسبة إليهم ما لم ينخفض عدد المُنقبين بشكل مُعتبر، حيث أن عدد العُملات التي سيتم إنتاجها ستنخفض إلى النصف كل 4 سنوات. في المقابل، تم إنتاج كميات كبيرة من البيتكوينات بشكل رخيص جدا في بدايات العُملة لما كان عدد المُنقبين قليلا ولما كان عامل “الصعوبة” hardness منخفضا جدا، وبالتالي حاجة إلى كهرباء أقل، هذا الأمر خلق حالة من اللاتوازن داخل شبكة العُملة، حيث بإمكان أصحاب البيتكوينات القديمة بيع عُملاتهم دون تسجيل خسائر مُقارنة بمن انضموا إلى جبهة المُنقبين مؤخرا.

تُعتبر بيتكوين عُملة معمّاة (بالإنجليزية: cryptocurrency) ويُقصد بذلك أنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا. حيث يتوفر ما يزيد عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة[6] منها 6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية [7] وذلك اعتمادًا على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى. جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل عُملة بيتكوين نفسها باستثناء عُملة Ripple [8]، وبما أن عُملة بيتكوين مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة. 

Izabella Kaminska, the editor of FT Alphaville, has pointed out that criminals are using Ethereum to run Ponzi schemes and other forms of investment fraud.[67] The article was based on a paper from the University of Cagliari, which placed the number of Ethereum smart contracts which facilitate Ponzi schemes at nearly 10% of 1384 smart contracts examined. However, it also estimated that only 0.05% of the transactions on the network were related to such contracts.[68]
While it’s still early days, Mist, MetaMask and a variety of other browsers look set to make blockchain-based applications accessible to more people than ever before. Even people without a technical background can now potentially build blockchain apps. This is a revolutionary leap for blockchain technology that could bring decentralized applications into the mainstream.
×