• لا حرج من دفع عمولات تحويل العملات: كما هو شائع بالنسبة للبعض أن دفع العُمولات عبر شبكات الإنترنت مقابل خدمات تحويل أو شراء عُملات البيتكوين يُعد شكل من أشكال الربا غير المسموح بها. لكن إستناداُ إلى ما تم ذكره بحسب الفتوى رقم 259576 أن لا هناك أى حرج على دفع مثل هذه العمولات. حيث إنك تدفع مُقابل حصولك على خدمة معينة بما فيها خدمات تحويل وشراء عُملات البيتكوين الإفتراضية.
Wallets and similar software technically handle all bitcoins as equivalent, establishing the basic level of fungibility. Researchers have pointed out that the history of each bitcoin is registered and publicly available in the blockchain ledger, and that some users may refuse to accept bitcoins coming from controversial transactions, which would harm bitcoin's fungibility.[123] For example, in 2012, Mt. Gox froze accounts of users who deposited bitcoins that were known to have just been stolen.[124]
Wallets and similar software technically handle all bitcoins as equivalent, establishing the basic level of fungibility. Researchers have pointed out that the history of each bitcoin is registered and publicly available in the blockchain ledger, and that some users may refuse to accept bitcoins coming from controversial transactions, which would harm bitcoin's fungibility.[123] For example, in 2012, Mt. Gox froze accounts of users who deposited bitcoins that were known to have just been stolen.[124]

طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو فكرة بيتكوين للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008،[2] ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (بالإنجليزية: Peer-to-Peer) ، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط (كالتورنت). يقول القائمون على بيتكوين إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 [3] هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.[4] وفي عام 2016 أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أنه هو ساتوشي ناكاموتو مقدما دليلا تقنيا على ذلك ولكن تم كشف زيف أدلّته بسهولة.[5]


Ethereum was announced at the North American Bitcoin Conference in Miami, in January, 2014.[9] During the same time as the conference, a group of people rented a house in Miami Gavin Wood, Charles Hoskinson, and Anthony Di Iorio, a Torontonian who financed the project.[9] Di Iorio invited friend Joseph Lubin, who invited reporter Morgen Peck, to bear witness.[9] Six months later the founders met again in a house in Zug Switzerland, where Buterin told the founders that the project would proceed as a non-profit. Hoskinson left the project at that time.[9]

حاليا لا يُملك مالكو عملات بيتكوين خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها، وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال البيتكوينات مع مُستخدمين آخرين لها. يبدو أنه وفي حال ما إذا رغبت الحكومات في معرفة هويات أصحاب بعض الحسابات فما عليها سوى أن تقوم بتقنين عمليات التحويل بدل منعها، حيث سيصبح بالإمكان معرفة اسم صاحب كل حساب بُمجرد أن يرغب في استبدال ما بحوزته مقابل عملات تقليدية، وهو ما يُمثل نقطة انطلاق لتتبع الأموال المسروقة.
To be accepted by the rest of the network, a new block must contain a proof-of-work (PoW).[75] The system used is based on Adam Back's 1997 anti-spam scheme, Hashcash.[85][4] The PoW requires miners to find a number called a nonce, such that when the block content is hashed along with the nonce, the result is numerically smaller than the network's difficulty target.[7]:ch. 8 This proof is easy for any node in the network to verify, but extremely time-consuming to generate, as for a secure cryptographic hash, miners must try many different nonce values (usually the sequence of tested values is the ascending natural numbers: 0, 1, 2, 3, ...[7]:ch. 8) before meeting the difficulty target.
تُعتبر بيتكوين عُملة معمّاة (بالإنجليزية: cryptocurrency) ويُقصد بذلك أنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا. حيث يتوفر ما يزيد عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة[6] منها 6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية [7] وذلك اعتمادًا على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى. جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل عُملة بيتكوين نفسها باستثناء عُملة Ripple [8]، وبما أن عُملة بيتكوين مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة.
Augur is an open-source prediction & forecasting market platform that allows anyone to forecast events and get rewarded for predicting them correctly. Predictions on future real world events, like who will win the next US election, are carried out by trading virtual shares. If a person buys shares in a winning prediction, they receive monetary rewards.
If the private key is lost, the bitcoin network will not recognize any other evidence of ownership;[32] the coins are then unusable, and effectively lost. For example, in 2013 one user claimed to have lost 7,500 bitcoins, worth $7.5 million at the time, when he accidentally discarded a hard drive containing his private key.[78] About 20% of all bitcoins are believed to be lost. They would have a market value of about $20 billion at July 2018 prices.[79]
As can be seen from the data on this page, Ethereum’s price has been enormously volatile and therefore highly unpredictable over the short-term. However, longer-term trends are easier to predict, with fundamental metrics such as the total number of developers, community discussion and GitHub pull requests indicating a more accurate future price trend. Other methods to predict the price of Ethereum include metrics such as Network Value to Transaction ratio (NVT ratio) and the relative prices between coins. The method that we find most interesting is in that of the Ethereum-based prediction market, Augur. These predictions source the “wisdom of the crowd” to determine the likelihood of an outcome occurring and provide a significant level of insight into the market sentiment.
طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو فكرة بيتكوين للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008،[2] ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (بالإنجليزية: Peer-to-Peer) ، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط (كالتورنت). يقول القائمون على بيتكوين إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 [3] هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.[4] وفي عام 2016 أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أنه هو ساتوشي ناكاموتو مقدما دليلا تقنيا على ذلك ولكن تم كشف زيف أدلّته بسهولة.[5]

While it’s still early days, Mist, MetaMask and a variety of other browsers look set to make blockchain-based applications accessible to more people than ever before. Even people without a technical background can now potentially build blockchain apps. This is a revolutionary leap for blockchain technology that could bring decentralized applications into the mainstream.
×